16.3.14

الشئ الحزين - هناك شئ في نفوسنا حزين

هناك شئ في نفوسنا حزين

قد يختفي ولا يبين

لكنه مكنون

شئ غريب غامض مكنون

لعله التذكار

تذكار يوم تافه بلا قرار

او ليله قد ضمها نيسان في آذار

ولو غصّت في دفائن البحار

لجمعت كفاك في محارها تذكار...

لعله الندم

فأنت لو دفنت جثة بأرض

لأورقت جذورها و أينعت ثمار

ثقيلة القدم

لعله الاسى

الليل حين ارتمى على شوارع المدينة

وأغرق الشطئان بالسكينة

تهدمت معابرالآساة والجلد

لا شئ يوقف الآساة .... لا أحد

يستيقظ الشئ الحزين أواخر المساء

يدور بين الاطراف و الاعضاء

يثقل العينين والنبرة و الايماء

لكنه جنون

يضمنا في خدر

لا تسأل الشئ الحزين أن يمر كل يوم

على مرافئ العيون

لا تسأله ان يبين لانه مكنون

وقل له اذا غيّم المكان بالدموع مثل حلم

0 التعليقات:

إرسال تعليق