3.12.15

الحب الحقيقي: هل تعرف ما هو الحب الحقيقي؟ كيف تعرف انك واقع في الحب؟

هل شعرت يوماً بأنك تعيش لاجل شخص معين في هذه الحياة وان الدنيا تضيق عليك رغم وسعها وتبدو صغيرة حداً مقارنة به. انه الهواء الذي تتنشقه ,بدونه لا يمكنك الاستقرار في العيش ولا يعود لهذه الحياة لا طعم ولا لون . 

كيف تجعلك رؤيته شخصاً مختلفاً تجعل قلبك يدق كطبول افريقية فترقص أعضاء جسدك على أنغام طرقاته.

كيف تعيش مرارة النتظار ,حلاوة الشوق ولذة اللقاء.

كيف تنقضي الساعات وتمر الايام بغيابه ثقيلة الخطى مملؤة بالاسى وبكل تلك الافكار السوداء التي تجتاح لحظات صمتك وتخيم على عقلك وكيف تتلاشى كلها بمجرد نظرة الى ذاك الوجه وتلك العينين اللتان تصبحان مرآتك فترى العالم من خلالهما ,ان كانتا حزينتان اسودت ايامك وان كانتا فرحتان امتلأ قلبك بالسرور

تحاول لو تستطيع ان تأخذ عنه كل هموم الدنيا وان تريحه من اوجاعه هل شعرت بكل ضعف الدنيا إذا ما غاب عنك وكيف تستمد طاقتك وقوتك منه وبه

يصبح شغلك الشاغل ,لا العقل يستطيع التفكير بسواه ولا القلب ينبض لغيره,لا العين تستلذ إلا برؤيته ولا الأذن تطرب إلا بسماع صوته.

كل ما فيك يتمناه ويرغب به تراه دوماً وان لم يكن حاضراً روحك تحرسه كظله كيفما ذهب 

تستبيح دمك وتسترخص حياتك تصخب براحتك وكل ما تملك في سبيله تقدم اغلى ما تملك دون مقابل تعطي ولا تسأل كل ذلك في سبيل سعادته وهنائه يكون همك الوحيد إرضاءه ورؤيته مسروراً تصبح قادراً على فهمه والاحساس به دون ان يتكلم يصبح قطعة وجزءاً لا يتجزأ من روحك وقلبك , تغفر له مساوئه وتبرر أفعاله. تتخطى المصاعب وتتحدى كل العقبات التي يمكن ان تواجهك وتقف عائقا بينكما. تدافع عنه كأسد مفترس إذا ما واجهته الأخطار. ما عساه يمكن ان يكون هذا الشعور؟

إنّه أنبل وأصدق و أسمى وأغلى شئ يمكن أن يحدث لأحد!

إنّه ذاك الشعور الذي يصنع المعجزات فيليّن الحديد ويذيب الصخر و ينطق الجماد.

هنيئا لكل من عرف هكذا شعور و أحسّ بمدى حلاوته. إنّه الحب الحقيقي والصادق والأهم من ذلك كّله ان تعرف كيفية الحفاظ عليه وعدم تلويثه بالشهوات لأن الحب عنوان التضحية و العطاء

0 التعليقات:

إرسال تعليق