يتحدث البعض وكأنكم يمسكون بخيوط المعرفة بخبايا النفس البشرية وهم على يقين بان عالم البرزخ أو عالم ما بعد الموت هو عالم يمكن الاستدلال عليه عبر الفيزياء ، فهل يمكن ايضاح حقيقة " عالم البرزخ " بمنظار علمي فيزيائي صرف ؟ وهل فعلا يمكن من الناحية النظرية اثبات وجود عالم ما بعد الموت بلغة فيزيائية صرفة ؟

عالم البرزخ او عالم ما بعد الموت باختصار شديد ، هو العالم رباعي الابعاد, عالم الزمكان .

اما عالمنا المادي فهو عالم " المكان " المؤلف من ثلاثة ابعاد فقط . الفيزياء الحديثة وصلت الى عتبة العالم رباعي الابعاد لكنها لا تستطيع الدخول فيه .

ما يزال الوقت مبكرا للحديث عن تقنيات تكلم الموتى او تتواصل مع ساكني ذلك العالم. فمن ناحية نظرية صرفة ، اضافة البعد الرابع الزمني لابعاد المكان سيؤدي الى " طوي " كل العالم الاكبر ضمن نسيج كلاني تسميه الفيزياء النسبية نسيج الزمكان .

الصورة التالية مقتبسة من كتاب وليد مهدي ( فلسفة العلم المجرد ) وتوضح شكل الجسد في عالم المكان ثلاثي الابعاد وكيف يتحول الى هيئة نسيجية من حقول الطاقة الزمكانية ، حيث تتحول الغدد الى دوامات ، والانشطة العصبية و سيلان الدم الى هالات ملونة في نسيج الزمكان:


هذه الحقول في الطاقة لا يمكن لحد الان فحصها واكتشافها لانها خارج منظومتنا المادية الا عبر الرنين resonance و توارد الخواطر التي يقوم بها بعض المتدربين الروحانيين ، لكن هذا لا يعني ان العلم لن يصل اليها وتصبح جاهزة الدراسة في الحقل المختبري في بضع سنين ، لله الامر من قبل ومن بعد .

لاحظ كيف تنطوي الابعاد الثلاثة الى نسيج كلي يشمل اربعة ابعاد ، تدعى بخيوط النور الفضية في علوم الاولين ، وهي نسيج الزمكان في علمنا الحاضر .

إرسال تعليق

 
Top