يغيب عن الكثيرين أن الروح لا يتيقظ في الانسان إلا في حالة " تعطل " الجسد عن العمل وحدوث حالة من شلل النوم Sleeping Paralysis

فالروح جنين نامي متطور ينمو في داخل " العقل " مع الوقت.

لحظة ولادة الروح والنفس هي لحظة موت الجسد .وبالتالي ، لكي تستثار الروح والنفس معا لتخرجا من الجسد ، يجب ان يحدث شلل في التنفس وتعطل في كل الحواس وهو امر لا يمكن ان يستغرق اكثر من 50 ثانية والا حدث غياب عن الوعي خلال دقيقة ووفاة بعد دقيقتين .

لذلك غالبية التجارب هي تجارب غير تلقائية تحدث نتيجة اضطرابات فيزيولوجية في الجسد تجعله يمر بحالة " موت مؤقت " تسبب اضطراب الروح ومحاولته الخروج قبل ان يعود لوضعه بعد ان يكون الجسد قد استعاد نشاطه البيولوجي الطبيعي .

يحتاج الإنسان لكي يمر بهذه الحالة الى " إنتكاسات " نفسية حادة ومشاكل عضوية في الجسد تؤدي به الى جفاء هذا العالم ونكرانه لفترة من الوقت حتى يميل جهازه العقلي والنفسي الى الشلل والتعطل مما يؤدي الى ايقاظ المنظومة الباطنية الروحية .

نعم هذه هي الحقيقة ، الروح يستيقظ حين يصيب النظام الطبيعي المادي والنفسي الخلل ، لهذا السبب ، كثير ممن تحصل لديهم يقظة روحية بسبب ظروف مرت بهم ما تلبث يقظتهم هذه ان تتلاشى وتتلاشى معها قدرات التنبؤ والحدس بعد مدة من الوقت بسبب عودتهم الى الحياة الطبيعية .

( يحصل مع بعض المشعوذين انهم بالفعل يمتلكون قدرات خارقة للمالوف في فترة من حياتهم ما تلبث ان تختفي بعد ان تعود حياتهم الى طبيعتها فيضطرون للكذب وادعاء استمرار هذه القدرات )

لهذا السبب ايضا ، ايقاظ الروح يتطلب رياضات روحية قاسية تقوم بخفض الانشطة البيولوجية العامة الى ادنى قدر ممكن لكي تتفعل منظومة اللاوعي الباطنية والروحية .

إرسال تعليق

 
Top